بالقدوة والمنافسة ادفع أطفالك للإنفاق

اذهب الى الأسفل

بالقدوة والمنافسة ادفع أطفالك للإنفاق

مُساهمة من طرف بنت العرب في 2008-04-12, 5:23 pm

بالقدوة والمنافسة ادفع أطفالك للإنفاق

يسعى كثير من الآباء لتربية أبناهم على نحو إيماني ليكونوا لهم عونا في حياتهم وصدقة جارية لهم بعد وفاتهم ، ومن أكثر الأشياء الذي يحرصوا على زرعها في نفوسهم هي تعويدهم على الصدقة والإنفاق في سبيل الله ، ويأتي السؤال كيف يكون السبيل لبث هذا الخلق في حياتهم ، وهنا نطرح عدة مقترحات لتكون طريقا مؤديا ً لذلك :
_نوضح فضل الصدقات والإنفاق في سبيل الله من خلال تذكيرهم بالآيات والأحاديث التي حثت عليها .
_ تعتبر القصص من أقوي الأساليب التربوية لتعليم أطفالنا وزراعة سلوك معين بداخلهم ، فيمكن أن نسيق لهم بعض القصص التي توضح ثواب المتصدق مثل قصة الأعمى و الأبرص و الأقرع من بني إسرائيل.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه و سلم يقول:" إن ثلاثة من بني إسرائيل، أبرص و أقرع و أعمى. أراد الله أن يبتليهم، فبعث الله ملكاً، فأتى الأبرص فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: لون حسن و جلد حسن، و يذهب عني هذا الذي قد قذرني الناس فمسحه فذهب عنه قذره، و اعطي له لوناً حسناً وجلداً حسناً، ثم قال: فأي المال أحب إليك؟ قال: اِلإبل، أو قال: البقر-شك الراوي- فأعطي ناقة عشراء فقال بارك الله لك فيها.
ثم اتى الأقرع فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: شعر حسن، و يذهب عني هذا الذي قد قذرني الناس، فمسحه فذهب عنه و اعطي شعراً حسناً، قال: أي المال أحب إليك؟ قال: البقر، فأعطي بقرة حاملاً وقال: بارك الله لك فيها.
ثم أتى الأعمى فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: أن يرد الله إليَ بصري فأبصر الناس، فمسحه فرد الله إليه بصره، قال أي المال أحب إليك؟ قال: الغنم، فاعطي شاة والدة فأنتج هذا وولد هذ، فكان لهذا واد من الإبل، ولهذا واد من البقر، و لهذا واد من الغنم، ثم أتى الأبرص في صورته و هيئته فقال: رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك باذي أعطاك الون الحسن و الجلد الحسن والمال، بعيراً أتبلغ به في سفري، فقال الحقوق كثيرة، فقال: كأني أعرفك، ألم تكن أبرص يقذرك الناس؟ فقيراً فأعطاك الله، فقال: إنما ورثت هذا المال كابراً عن كابر، فقال: إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت، و أتى الأقرع في صورته و هيئته فقال له مثل ما قال لهذا، ورد عليه مثل ما رد عليه هذا، فقال: إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت، و أتى الأعمى في صورته و هيئته فقال: رجل مسكين و ابن سبيل، انقطعت بي السبل في سفري فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك باذي رد عليك بصرك شاة اتبلغ بها في سفري، فقال: قد كنت أعمى فرد الله علي بصري، فخذ ما شئت و دع ما شئت، فوالله لاأجهدك اليوم بشيء أخذته لله عز وجل، فقال أمسك عليك مالك، فإنما ابتليتم، فقد رضي الله عنك و سخط على صاحبيك.
_ غالبا ما تميل النفوس إلى رؤية أصحاب الفضل في الحياة الواقعية او السمع عنهم . فيمكننا أن نذكر لهم بعض القصص الواقعية حتى يتأثروا بها و منها القصة التي حدثت في الكويت.
كان رجلاً معروفاً بطيبته و صلاحه و حبه للخير، ولما من الله عليه بالمال أراد ان يشتري له داراً، فذهب يسأل عن السماسرة عن الدور المعروضه للبيع. قال احدهم: إن لك عندي بيتاً يعجبك فهل تريد أن تراه فبل تشتريه؟ قال الرجل: لا مانع عندي، لكن متى نذهب لرؤية البيت؟ قال السمسار: غداً أن شاء الله. و في صباح اليوم التالي ذهب السمسار مع الرجل لكي يشاهد البيت، فإذا امرأة جالسة في زاويه من زواياه وأولادها الصغار حولها وهي تبكي و تدعو الله قائلة : ( حسبي الله على اللي يبي يطلعنا من البيت غصباً علينا) فنظر إليها الرجل ثم خرج مسرعاً و خرج خلفه السمسار قائلاً: هل أعجبك البيت؟ قال الرجل دع عنك وأخبرني ما قصة هذه المرأة وأولادها ؟ قال السمسار: هذه زوجه صاحب البيت وقد توفي زوجها و تركها مع أولادها الصغار، وله أولاد من امرأة اخرى، وهم يريدون بيع البيت حتى يأخذوا نصيبهم من الميراث، وهي في حيرة من امرها، فليس لها بيت غيره ولا تدري ماذا تفعل، والورثه مصرون على بيع البيت، قال الرجل: هذه القصه إذاً .. اسمع لقد اشتريت البيت بالمبلغ المطلوب، وغداً إن شاء الله اسلمك النقود.
و اشترى الرجل البيت وأخذ الورثة المال ووزعوه بينهم كل أخذ نصيبه من الميراث حتى الزوجة الثانية وأولادها أخذوا نصيبهم، ولما استلم كل نصيبه غير منقوص جاء الرجل الطيب إلى المرأة في بيتها، فخافت منه و ظنت انه سيطردها من البيت بعد ان اشتراه، واخذت تبكي، فقال لها الرجل: لا تخافي ولا تحزني، خذي هذا صك البيت وهي وثيقه إمتلاك البيت، وقد سجلت البيت بأسمك فهو ملك لك، فزاد بكاء المرأة من الفرحة، فأخذت تشكره و تدعوا الله عز وجل أن يوفقه و يعوضه خيراً منه، ويرزقه من حيث لا يحتسب.
ولقد من الله عز و جل على هذا الرجل الطيب بالخير الوفير و المال الكثير، وصار بفضل الله من أغنياء البلد، وكذلك صار ابناؤه من بعده، ولا يزال بنعم أولاده و احفاده بما ورثه لهم هذا الرجل الطيب وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.
قال تعالى ((وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً و اعظم اجراً))
_ أن نجعل حلقة نقاشية من حلقات النقاش بين الآباء والأبناء عن فوائد الصدقة في الدنيا و الآخرة .
_ التعليم بالقدوة من أسهل الطرق ،فإذا ما أراد احد الوالدين أن يتصدق فيعطي الصدقة للابن حتى يوصلها للفقير
_ التنافس في الطاعة فيجعل الأب أو الأم مسابقة بين الأبناء وأن يتم إثابة أكثرهم صدقة
_ تعويدهم على ادخار مقدار من مصروفهم اليومي كصدقة يومية ، وتجميعها وتوصيله لمن يستحقها فيرون الفرحة في عيونهم وتكون لهم دعم على الاستمرار على هذا السلوك .
-----
(منقول عن بدرية طه - شبكة الأخبار العربية)

بنت العرب
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالقدوة والمنافسة ادفع أطفالك للإنفاق

مُساهمة من طرف ســرمد الليل في 2008-04-13, 4:37 am

سارعو بمساعدة الاخرين .. يساعدكم الله ان شاء الله


مشكورة اختي ع المعلومات المفيده ..
ويعطيج ربي الف عااافيه ..
avatar
ســرمد الليل
عضو ذهب
عضو ذهب

انثى عدد الرسائل : 451
المزاج : go0o0od
تاريخ التسجيل : 10/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالقدوة والمنافسة ادفع أطفالك للإنفاق

مُساهمة من طرف نبض الأمل في 2008-04-19, 4:24 am


نبض الأمل
عضو ذهب
عضو ذهب

انثى عدد الرسائل : 293
اسم العضو الذي أعلمك بهذا المنتدى : زهرة الأخلاق
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالقدوة والمنافسة ادفع أطفالك للإنفاق

مُساهمة من طرف Admin في 2008-04-22, 7:49 am


Admin
إدارة المنتدى

انثى عدد الرسائل : 227
المزاج : Go0o0od
تاريخ التسجيل : 08/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dibbalfujirah.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى